بيتنـــا


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكم الصلاة والسلام على النبى فى الترجمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
phars_alnmr1
بيتى هيقول
بيتى هيقول
avatar

ذكر عدد الرسائل : 82
تاريخ التسجيل : 30/05/2008

مُساهمةموضوع: حكم الصلاة والسلام على النبى فى الترجمة   1/6/2008, 8:45 am

السلام
عليكم ورحمة الله وبركاته


مما
امر به الله تعالى المسلمين الصلاة على رسوله الكريم (إنَّ
اللهَ وملائكتَه يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أيُّها الذينَ آَمَنُوا صَلُّوا
عَلَيْهِ وسَلِّمُوا تَسليمً) وبالطبع لا احد ينكر ما اهمية الصلاة على النبى محمد صلى الله عليه وسلم
وقد جاءت السنة النبوية المطهرة واوضحت ذلك فى الحديث الشريف (من صلّى عليَّ صلاة صلى الله عليه بها عشرً)رواه مسلم وايضا( البخيل
مَن ذُكِرْتُ عنده ولم يُصَلِّ عليَّ " رواه الترمذي وقال : حسن صحيح





وفي مدى مشروعيّة هذه الصلاة أقوال :
أحدها أنّها تجب في الجملة بغير حصر ، لكن أقل ما يحصل به الإجزاء مرة، والثاني أنه يجب الإكثار منها
من غير
تقييد بعدد، والثالث تجب كلما ذُكر، والرابع تجب في مجلس،
والخامس تَجِب في كل دعاء، والسادس تجب في العمر مرة،
في الصلاة أو في غيرها، ككلمة التوحيد، والسابع تجب في الصلاة
من غير تعيين المحلّ، والثامن تجب بعد التشهد، إلى
غير ذلك من الأقوال.







وقال جماعة
: إنها مستحَبّة وليست واجبة. والبحث في أدلّة هذه الأقوال وترجيحها يمكن الرجوع
إليه في كتب السيرة والحديث .





وكما تعلمون جميعا ان هناك قاعدة شرعية تقول (الضرورات تبيح المحذورات)فما بالكم بالمستحب





الشاهد
من الموضوع ان الصلام على الرسول صلى الله عليه وسلم غير واجبة وانما مستحبة


وتبقى
المشكلة فى الترجمة من العربية للغات الاخرى تجد ان هناك من المترجمين من لا
يكتبون الصلاة على النبى وهم طبقا لقول الجماعة و للقاعدة الشرعية ليس عليهم وزر
فى ذلك وان كان من الافضل ان يكتبوا هذه الصلاة ولكن من الجهة الاخرى تعالوا نرى
ماذا يكتب فى افضل المواقع كترجمة لهذه الصلاة وهو موقع طريق الاسلام والمشرف عليه
الشيخ القرضاوى شخصيا


the Prophet (peace be upon
him)



Allah (ta'ala)


كما نرى ان هذه الترجمة اذا اعدناها الى العربية سنجدها تقول(السلام
عليه)وهذا كترجمة معنى وليس حرف وهذه الترجمة لا تعتبر تفى بالغرض لامور عديدة



1-لان الفقهاء اختلفوا على الصلاة الواجب قولها عند الصلاة على الرسول الا
ان رايى الجماعة قال بانها(اللهم صلى على سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم
)او(صلى الله عليه وسلم)وكما ترون ليست هذه الصلاة هى المترجمة



2-حتى اذا قولنا اننا نذكر هذه الصلاة افضل من عدم ذكر الصلاة اساسا سنقع
فى امر اخر الا وهو انا الله اختص النبى بصلاة معينة فكيف من الممكن ان نطلق اى
صلاة نريدها عليه وخاصة ان راى الجماعة اتفقوا على شيئا



3- الامانة العلمية فى النقل تقتضى ان يتم ترجمة كل حرف لفظا ومعنى لاقرب
معنى صحيح طالما انه ليس اسما






ولهذا فضل بعد المترجمين الا يذكروا الصلاة على النبى فى كتاباتهم وذلك حتى
لا يقعوا فى اى من الامور السابقة



وكذلك الحال فى كلمة الله (تعالى)فكلمة تعالى ليس اسما ولذا ليس من الامانة
العلمية ان تكتب منفس اللفظ هكذا كما ان ليس هناك ترجمة معترف بيها لهذه الكلمات






وافضل الجمل التى تعبر على الصلاة على النبى لا تصل الى المعنى المنشود
فطالما ان ترك الصلاة اساسا ليس من الحرمات التى يحاسب عليها المرء فكيف اذا كان
مضطرا للحفاظ على المعنى و اللغة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dodi14
بيتى هيقول
بيتى هيقول
avatar

ذكر عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم الصلاة والسلام على النبى فى الترجمة   1/6/2008, 9:08 am

باردو كلامك غلط ومش مقنع
لو قريت حديث عن الرسول عليه الصلاه والسلام حين كان يصعد المنبر فى احد الايام وجاءه سيدنا جبريل عليه السلام فقال سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام امين فى الدرجه الاولى وهكذا حتى الثالثه ولما سئل لماذا قال امين
قال قال لى جبريل خاب وخسر من سمع اسمى ولم يصل علي فقال قل امين فقلت امين
وده جزء من الحديث مش نصه كله ومش كامل بس ديه الحته اللى تهمنى
هات كتاب متفق عليه من اهل العلم بيقول الصلاه على الرسول عليه الصلاه والسلام مش فرض ولكن مستحبه
ياريت توضح بدليل لانك بتتكلم فى الدين وكمان بتقول ياما اجتهاد شخصى او اراء غلط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
phars_alnmr1
بيتى هيقول
بيتى هيقول
avatar

ذكر عدد الرسائل : 82
تاريخ التسجيل : 30/05/2008

مُساهمةموضوع: رد   1/6/2008, 9:19 am

ده راى الجماعة زى ما انا قلت ووضحت واحنا -اهل السنة- بناخد براى الجماعة وعموما هاحاول اجمعلك الادلة وانزلها ان شاء الله بس ياريت لا تطلق الخطا او الصواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
dodi14
بيتى هيقول
بيتى هيقول
avatar

ذكر عدد الرسائل : 76
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم الصلاة والسلام على النبى فى الترجمة   1/6/2008, 9:21 am

طب ما تفهمنى يعنى ايه كلمه راى الجماعه
انا عايز كلام واضح ومحدش يشكك فيه
عشان كده كلامك لحد دلوقتى غلط وملهوش اصل من الصحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
phars_alnmr1
بيتى هيقول
بيتى هيقول
avatar

ذكر عدد الرسائل : 82
تاريخ التسجيل : 30/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: حكم الصلاة والسلام على النبى فى الترجمة   1/6/2008, 9:55 am


ارجو ان تقرا الكلام الى النهاية وتفسر اى حالة نحن فيها (فى المنتدى)وتفهمها على اساس ما اوردت


وقد ظهرت هنا عدة آراء ذكرها الزمخشري في تفسيره كالآتي:





(فإن قلت: الصلاة على رسول الله (صلى الله عليه وآله) واجبة أم مندوبة إليها؟





قلت: بل واجبة، وقد اختلفوا في حال وجوبها.





فمنهم من أوجبها كلما جرى ذكره، وفي الحديث (من ذكرت عنده فلم يصلِّ عليّ
فدخل النار فأبعده الله) ويروى أنه قيل: يا رسول الله ارأيت قول الله تعالى:
(إن الله وملائكته يصلّون على النبي...) فقال (صلى الله عليه وآله): (هذا من
العلم المكنون ولولا إنكم سألتموني عنه ما أخبرتكم به، إن الله وكّل بي ملكين
فلا أذكر عند عبد مسلم فيصلي عليّ إلاّ قال ذانك الملكان: غفر الله لك. وقال
الله وملائكته لذينك الملكين: آمين).





ومنهم من قال: تجب في كل مجلس مرّة وإن تكرر ذكره، كما قيل في آية السجدة،
وتسميت العاطس، وكذلك في كل دعاء في أوله وآخره.





ومنهم من أوجبها في العمر مرّة، وكذا قال في إظهار الشهادتين.





والذي يقتضيه الاحتياط، الصلاة عليه عند كل ذكر، لما ورد من الأخبار.





فإن قلت: (فالصلاة عليه في الصلاة أهي شرط في جوازها أم لا؟ قلت: أبو حنيفة
وأصحابه لا يرونها شرطاً. وعن إبراهيم النخعي: كانوا يكتفون عن ذلك ـ يعني
الصحابة ـ





بالتشهد وهو السلام عليك أيها النبي، وأما الشافعي(رحمه الله) فقد جعلها
شرطاً...)(21).





وقال القرطبي في تفسيره: (ولا خلاف في أن الصلاة عليه فرض في العمر مرّة وفي
كل حين من الواجبات وجوب السنن المؤكدة التي لا يسع تركها ولا يغفلها إلاّ من
لا خير فيه)(22).





واختار ابن حزم في المحلّى أنّها واجبة في العمر مرّة، والزائد على ذلك
مستحب، وردّ على الشافعي إيجابه لها في الصلاة بأن ذلك دعوى بلا برهان، وردّ
وجوبها أكثر من مرة بأن الزيادة على ذلك لابد وأن تتحدد بعدد معين. ولا سبيل
إلى ذلك إذ لا يوجد دليل على عدد بعينه(23) وهو رأي الجصاص أيضاً(24).





ورأي الشافعي أنّها واجبة في التشهد الأخير فقط، وكذا الأمر عند الحنابلة،
واستدلوا له بعدّة وجوه(25).





أما مذهب أهل البيت (عليهم السلام) فمن أوضح واضحاته وجوب الصلاة على النبي
(صلى الله عليه وآله) في التشهدين معاً، واستدل عليه الشيخ الطوسي بـ (إجماع
الفرقة، وطريقة الاحتياط، لأنه لا خلاف إذا فعل ذلك أن صلاته ماضية، ولم يدلّ
دليل على صحتها إذا لم يفعل ذلك، وأيضاً قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا
صلّوا عليه وسلّموا تسليما) وهذا أمر بالصلاة عليه يقتضي الوجوب ولا موضع
أولى من هذا الموضع). ثم روى ثلاث روايات تدل على
وجوبه في الصلاة:





الأُولى عن كعب بن عجرة عن الرسول (صلى الله عليه وآله) والثانية عن عائشة عن
الرسول (صلى الله عليه وآله) والثالثة عن أبي بصير عن الإمام الصادق (عليه
السلام)(26).





وفي تذكرة الفقهاء: أن الأمر للوجوب، ولا يجب في غير الصلاة إجماعاً، فيجب
فيها، ولأن عائشة قالت: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (لا يقبل
صلاة إلاّ بطهور، وبالصلاة عليّ) ولقول الصادق (عليه السلام): (من صلّى ولم
يصلِّ على النبي (صلى الله عليه وآله) وتركه عامداً فلا صلاة له)(27).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكم الصلاة والسلام على النبى فى الترجمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيتنـــا :: المنتدى الاسلامى :: الركن الإسلامى-
انتقل الى: